إعجاز السنة| الأطفال غير الشرعيين!

وقت الإصدار : يناير ١،١٩٧٠
في العصر الحديث الذي نعيشه اليوم، هناك ظواهر كثيرة برزت حديثًا. لم يكن أحد يعلم بوجودها ولم يكن أحد قادرًا على التنبؤ بها نهائيًا. ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنبأ عنها وحذر منها، فهو صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى. هذه الظاهرة التي سنتحدث عنها اليوم هي ظاهرة إنتشار الأطفال غير الشرعيين؛ فدعونا نتأمل معًا هذه الظاهرة الخطيرة والإحصائيات العالمية وبعد ذلك نتناول حديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

إنتشار الأطفال غير الشرعيين.
في عام 2017 في الولايات المتحدة الأمريكية سُجلت هناك نسبة هناك 40% من الأمهات العزبات أي غير المتزوجات، أو بكلمة أدق 40% من الأطفال غير الشرعيين هم لأمهات غير متزوجات، هذه النسبة كبيرة جدًا. مع العلم أنه في عام 1900 أي قبل 100 سنة تقريبًا كانت نسبة الأطفال غير الشرعيين في الولايات المتحدة الأمريكية بحدود 1% إلى 2% والآن هي قفزت إلى 40% وهي في ازدياد. ولكن يوجد نسبة أعلى بكثير حاليًا، ففي دولة مثل السويد ترتفع النسبة إلى 60%. تصور عزيزي القارئ 60% من المجتمع هم أطفال غير الشرعيين، لا يعيشون في إطار زواج وليس لديهم حياة إجتماعية صحية وليس لديهم هذه المودة والرحمة التي أكرمنا وميزنا بها الله سبحانه وتعالى كمسلمين.

الإعجاز في السنة النبوية.
هذه الظاهرة المنتشرة بين الدول الغربية في العصر الحديث قد أنبأ عنها النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عجيب: (في الصحيحين عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن من أشراط الساعة: -وذكر منها- ويظهر الزنا). فكيف علم حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم أن هذه الظاهرة سوف تزداد! فسبحان الله، يتطابق الواقع الذي نراه أمامنا وهذه الاحصائيات التي نراها تمامًا مع حديث النبي صلى الله عليه وسلم، فمن الذي أنبأ للنبي صلى الله عليه وسلم بهذا سوى عالم الغيب الله سبحانه وتعالى!