هل يمكن العيش على كوكب المريخ؟

وقت الإصدار : يناير ١،١٩٧٠
في الحقيقة في كل يوم تحدث إكتشافات كونية كثيرة جدًا ولكننا نختار منها ما يلفت انتباه المؤمن ويجعله يتأمل في خلق الله عز وجل ومن ثم يحمد الله سبحانه وتعالى على نعمته التي لا تُعد ولا تُحصى. هل تساءلت من قبل إذا كنا نعيش في هذا الكون الواسع بمفردنا أم أنه يوجد حيوات أخرى على كواكب أخرى؟ الكثير من العلماء أرادوا البحث في الكواكب الأخرى عن علامات تدل على وجود حياة أخرى على كوكب أخر غير كوكب الأرض وبالفعل قد يكونوا على شفا هذا الاكتشاف العظيم. فلقد اكتشف العلماء حديثًا أنه هناك ثلوج تتساقط على كوكب المريخ مما يعني وجود الماء على الكوكب وهو عصب الحياة حيث قال الله تعالى: (أَوَلَمْ يَرَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوٓاْ أَنَّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَٰهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ ٱلْمَآءِ كُلَّ شَىْءٍ حَىٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ) (الأنبياء:30)، فدعونا نتأمل معًأ هذا الإكتشاف العلمي.

بالطبع ليست الأرض وحدها التي تتمتع بتساقط الثلوج، فقد أثبت العلماء بواسطة المسبار فينيكس التابع لوكالة ناسا أن الثلج يبدأ في التساقط على سطح الكوكب الأحمر وهو المريخ بحلول موسم الشتاء فيه. وللعلم أن المسبار فينيكس قد هبط على سطح المريخ قبل سنوات قليلة، واتخذ العلماء قرارًا بمواصلة الدراسات العلمية من خلاله. وسبحان الله هذه الثلوج التي تهبط على سطح المريخ تعتبر شيء غريب جدًا.
قال الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم: (وَمِنْ ءَايَٰتِهِۦ خَلْقُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَآبَّةٍۢ ۚ وَهُوَ عَلَىٰ جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَآءُ قَدِيرٌ) (الشورى:29). لذلك يقوم العلماء اليوم بالبحث عن الحياة على ظهر المريخ؛ لأن الماء موجود وكان هناك آثار لمجاري أنهار كبيرة جدًا موجودة على سطح المريخ وقد دُفنت في تراب المريخ وقال العلماء أنه ربما كانت توجد هناك حياة ذات يوم. وهذا ما أنبأ عنها القرآن الكريم عندما قال الله سبحانه وتعالى (خَلْقُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَآبَّةٍۢ).