كوكب الأرض وكوكب الجحيم!

وقت الإصدار : يناير ١،١٩٧٠
هل سألت نفسك يومًا ما عزيزي القاري عن ما الذي قد يحدث لو أن الطبيعة، التي ينسب إليها الملحدون كل شيء في الكون، جعلت الشمس أقرب بنسبة قليلة جدًأ إالى كوكب الأرض الذي نعيش عليه الآن؟ الإجابة هي أن هذا الكوكب سوف يغلي!
ولهذا دعونا نتأمل معًا أمثلة من كواكب أخرى تُعتبر كواكب من الجحيم.

كوكب الجحيم العملاق.
هناك كوكب اكتشف حديثًا ترتفع درجة حرارته لأكثر من 2400 درجة مئوية في النهار وأكثر من 1000 درجة مئوية في الليل. هذا الكوكب يدور حول نجمه أو شمسيه بمعدل دورة واحدة كل 18 ساعة فقط، فهو قريب جدًا من النجم الذي يدور حوله، وبالتالي سنة هذا الكوكب مدتها 18 ساعة فقط حيث يقطع خلالها مسافة تبلغ أكثر من مليوني كيلومتر.
فسبحان الله الخالق البديع، إذا تأملنا هذا الكوكب فإن درجة حرارته في الليل تصل إلى أكثر من 1000 درجة فمثلًا الصخور تلتهب وقد تنصهر وكل شيء قد يكون على سطحه سوف يغلى!

كوكب الأرض.
إذا الله سبحانه وتعالى عندما وضع كوكب الأرض في هذه المسافة الدقيقة والتي هي تكون على بعد 150 مليون كيلومتر من الشمس هي مسافة دقيقة جدًا ومناسبة جدًأ لنا ولحياتنا ولحياة النباتات والحيوانات وجميع الكائنات الأخرى على سطح كوكب الأرض وإلا لكنا انصهرنا جميعًا وانصهر معنا جميع النباتات والحيوانات والمخلوقات الأخري لو كنا على كوكب آخر مثل هذا الكوكب الذي يسمى كوكب الجحيم.


لولا رحمة الله بنا..
وفي هذا الشأن قال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: (أَمَّن جَعَلَ ٱلْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَٰلَهَآ أَنْهَٰرًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَٰسِىَ وَجَعَلَ بَيْنَ ٱلْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا ۗ أَءِلَٰهٌ مَّعَ ٱللَّهِ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) (النمل:61). الله سبحانه وتعالى هو الذي وضع كوكب الأرض في هذا المكان لأنه رحيمًا بنا، فلو كان كوكبنا أقرب درجة لانصهرنا ولو كان أبعد درجة لتجمدنا؛ فليس لنا سوى أن نشكر الله على نعمة أخرى أنعمها علينا برحمته عز وجل.