إعجاز السنة| ومضة البرق!

Release time : Jan 1,1970
يخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث نبوي عجيب عن ظاهرة رائعة جدًا ومخيفة وهي ظاهرة البرق. إن ظاهرة البرق نسج حولها الكثير من الأساطير حتى أن الناس في زمن النبي عليه الصلاة والسلام كانوا يعتقدون أن البرق عبارة عن سلاح للآلهة، بل إنهم يقولون أن هناك إله للبرق وإله للجبال وإله للشمس إلى آخره. النبي له حديث عظيم جدًا يخبرنا فيه بالآلية الهندسية لحدوث البرق وزمن ومضة البرق.

ظاهرة البرق.
علماء وكالة ناسا لم يكتشفوا أسرار ظاهرة البرق إلا في القرن الحادي والعشرين عندما استخداموا كل التقنيات المتاحة ووجدوا أن ظاهرة البرق هي عبارة عن إلتقاء شحنتين، شحنة موجبة وشحنة سالبة. عندما تنزل الشحنة السالبة من الغيمة باتجاه الأرض تصطدم مع الشحنة الموجبة فوق سطح الارض ويتشكل ما يسمى بالضربة الراجعة أو الشعاع الراجع، وهكذا تتشكل ومضة البرق. ويقول العلماء أيضًا إن زمن تشكل ومضة البرق يساوي زمن طرفة العين. أي عشرات الملي ثانية، والملي ثانية هو جزء من الألف من الثانية. إذًا الحقيقة العلمية تقول أن دراسة شعاع البرق من أصعب أنواع الدراسة، ولم يُكتشف إلا حديثًا وأن العمليات دقيقة جدًا ولا تحدث ومضة البرق إلا إذا مر الشعاع ونزل بإتجاه الأرض ثم عاد ورجع وهذه هي ومضة البرق أو شعاع البرق.

الإعجاز العلمي في الحديث النبوي.
النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم قال قبل أربعة عشر قرنًا في حديث رواه الإمام مسلم رحمه الله تعالى عن سيدنا أبي هريرة: (ألم تَرَ إلى البَرقِ كيفَ يَمُرُّ، ثمَّ يَرجِعُ في طَرفةِ عَينٍ). أولا النبي صلى الله عليه وسلم حدد لنا زمن ومضة البرق بطرفة العين، وهذا أُثبت علميًا كما أنه حدد لنا أيضًا أنه يمر ويرجع، وهذه هي الآلية الهندسية لحدوث البرق. فمن الذي أنبأ النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الاكتشاف العلمي الحديث سوى الله عز وجل!