إعجاز القرآن| دخان السماء

Release time : Jan 1,1970
يُعتبر الفضاء هو الفراغ الموجود بين الأجرام السماوية. ويوجد فرق بين الفضاء الخارجي والفضاء الجوي. في الفضاء الجوي يوجد حول الكرة الأرضية أما الخارجي فهو خارج كوكب الأرض. يحتوي الفضاء الخارجي على الكثير من المكونات. من ضمن هذه المكونات عوالق الغبار الصغيرة، والغازات، وأيضًأ بعض الإشعاعات والجسيمات، والمجالات المغناطيسية والكهربائية. إن الفضاء ليس فارغاً كما يعتقد البعض لأنه يحتوي على الكثير من المواد. وسوف نعرض اليوم اكتشافًا علميًا حديثًا عن الفضاء، والإعجاز العلمي للقرآن الكريم الخاص بهذا الإكتشاف.

دخان الفضاء.
بعد دراسات عديدة أجريت على يد أفضل العلماء في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، أثبت العلماء أن الكون أو الفضاء الخارجي يحتوي على كميات كبيرة جدًا من الدخان. فقد أحضر العلماء كمية من هذا الغبار الكوني من الفضاء وأجروا عليه الدراسات، وتبين بنتيجة التحليل المخبري أنه دخان يعود للكون المبكر. وقالوا أيضًا أن أفضل كلمة يمكن أن تُطلق على هذا الشيئ وتعبر بها عن هذه الجزيئات القادمة من الفضاء هي كلمة دخان أو smoke.

الإعجاز العلمي للقرآن الكريم.
ولكن دعونا نتناول آية من آيات القرآن الكريم التي تقول:(ثُمَّ ٱسْتَوَىٰٓ إِلَى ٱلسَّمَآءِ وَهِىَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ٱئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَآ أَتَيْنَا طَآئِعِينَ) (فصلت:11). فمن العجيب أن القرآن الكريم الذي نزل على سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم منذ أربعة عشر قرنًا يقول فيه الله سبحانه وتعالى أن السماء هى دُخان وهو المصطلح الذي اتفق عليه علماء وكالة الفضاء الأمريكية ناسا لوصف مُكون من مكونات الفضاء الخارجي في القرن الحادي والعشرين! وهذا إن دل على شيئ فإنما يدل على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن هذا القرآن الكريم هو مُنزل من عند الله الواحد الأحد الذي لا يوجد إله غيره.